حالتا انتحار في يوم واحد بتاونات وبولمان

فاس: رضا حمد الله

n

استقبل مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس، في زمن قياسي جثتي شابين في عقديهما الثالث والرابع، انتحرا شنقا بدوارين بإقليمي بولمان وتاونات، لتزداد الظاهرة استفحالا بشكل يحتاج دراسةتدخل رسمي.

n

آخر الضحايا شاب عمره 34 سنة، وجد أمس الإثنين، جثة هامدة معلقا بواسطة حبل في غصن شجرة بدوار عين مجود بغفساي بتاونات، ما فتح في شأنه تحقيق من طرف الضابطة القضائية للدرك الملكي بغفساي.

n

انتحار الشاب مجهول وغامض الأسباب ويرجح أن يكون ناتجا عن مشاكل شخصية ونفسية يعاني منها كما شاب آخر يصغره بعقد انتحر قبل ساعات من ذلك بالطريقة نفسها بدوار تزارين بجماعة سيدي بوطيب بميسور.

n

وارتفع عدد حالات الانتحار المسجلة في نونبر الماضي وبداية دجنبر، بشكل مخيف بجهة فاس مكناس، فاقت العشر حالات، من آخرها انتحار مسن بتناول مادة سامة تستعمل في إبادة الفئران، وجد جثة هامدة بطريق عين الشقف.

n

والمثير في حالات الانتحار المسجلة في الآونة الأخيرة، أنها لم تعد تقتصر على الكبار، بل تطال الصغار من آخرهم تلميذ بمدرسة عين باردة بغفساي، ولم ينجو منها مستخدمون بينهم ممرض بمكناس وحارس أمن خاص وصاحب ورش للرخام بصفرو، ما يعني أ الظروف الاجتماعية ليست وحدها سبب الآفة.

rnrn
المصدر


Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *