والد أحد قتلة السائحتين: فقدنا الإتصال به قبل وقوع الجريمة بأربعة أيام

كشف والد  رشيد أفتاتي أحد المتورطين في جريمة  قتل فتاة دانماركية وأخرى نرويجية، أن ابنه اختفى عن منزله لمدة أربعة أيام قبل وقوع الحادث الشنيع الذي هز منطقة الحوز بمراكش.
وقال والد ” رشيد” أحد منفذي جريمة القتل في تصريحات صحفية إن ابنه كان شخصا عاديا، كان يقيم معه في نفس البيت قبل زواجه، وكان يشتغل سابقا في حرفة البناء.  مسترسلا أنه  بعدما قرر ترك  البناء، فضل الاشتغال معه في  النجارة وصناعة الكراسي، حيث كانت الأمور تسير بشكل جيد، إلى  أن تفاجئ بسماع خبر الجريمة التي استنكرها بشدة، حسب قوله.
وأضاف والد المتورط في  جريمة ذبح السائحتين أنه  معروف باستقامته وبمصاحبته المسحد من حداثة سنه وكان”رجلا صالحا وأبا لطفل وطفلة يوفر لقمة عيشه من صنع وبيع الكراسي الخشبية التقليدية”.

ويشار إلى أن مصالح الأمن قامت بتوقيف المشتبه به الأول يدعى “رشيد أفتاتي”، من مواليد سنة 1985، يعمل نجارا، ويقطن في دوار القايد بجماعة حربيل بمراكش، والثاني “وازيد يونس”تاجرا من مواليد سنة 1991 يسكن في العزوزية بالمدينة الحمراء، أما الثالث فهو “عبد الصمد إيجود” من مواليد عام 1993، ويقطن في درب زروال.

 

المصدر

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0