هذه بعض تفاصيل السائحتين المقتولتان بنواحي مراكش

‎وقال المصدر القريب من القضية ان “الرجال الثلاثة” تم التعرف عليهم وتسعى بنشاط من قبل جميع الاجهزة الامنية “.


تمكنت المصالح الأمنية المغربية من تحديد هوية الضحيتين الاسكندنافيتين، اللتين قتلنا بنواحي مراكش.
وحسب المعطيات التي تم تداولها في بعض الوكالات الدولية، فإن الضحيتين هما لويزا فيسترغر جيسبرسن، وهي طالبة دنمركية عمرها 24 سنة، وصديقتها النرويجية مارين أولاند، التي تبلغ من العمر 28 سنة.

الضحيتين التين قتلنا من قلل أربعة متطرفين مغاربة، حلوا بالمغرب معا لقضاء عطلة مدتها شهر واحد، قبل أن يجدا آنفسهما في قبضة متطرفين لا يعرفون الرحمة فقتلاهما.

الضحيتين قتلا بعدما قصدا جبل توبقال، نصبتا خيمتهما في مكان بعيد عن الناس، يقع على بعد ساعتين من قرية امليل، نواحي مراكش، وفقا للمعلومات التي آوردتها وكالة فرانس برس.

‎وحسب المصادر القريبة من الملف، فإنه تم العثور على جثتي الضحيتين ميتتين، تحملان “آثار الطعن” على مستوى الرقبة.

وحسب ذات المعطيات فإن السلطات الأمنية عثرت على الضحيتين، إحداهما قُطع رأسها وتم فصله عن جسده.

‎هذا وأفاد الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، أنه تم القبض على المتورطين الاربعة في قتل الضحيتين، مشيرا الى ان المقبوض عليه ينتمي لجماعة متطرفة، فيما الثلاثة الباقين الذين شاركوا في الجريمة، لا يزالون فارين من العدالة وتم تحديد هويتهم.

المصدر

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0