مهرجان العيساوة في طبعته الثانية بالدار البيضاء

تستعد مدينة الدار البيضاء لاحتضان فعاليات الدورة الثانية للمهرجان الدولي للثقافة العيساوية ما بين 18 و20 ابريل المقبل، دورة تنظم هذه السنة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وستعرف هذه الدورة تسير نحو نهج واحد وهو دفع الشباب إلى الاهتمام بالتراث العيساوي الذي هو منبع من منابع الشيخ سيدي محمد بن عيسى الملقب بالشيخ الكامل، لما عرف عنه من نبذات روحية ومن أمداح وأشعار كلها تسير نحو الصوفية ونحو معرفة الآخر والتعامل معه وكذا اللاماديات، فمثلا في فاس ومكناس، كانت الفرق العيساوية لا تطلب الأجر، يقدمون السهرات بالبيوت دون مقابل، لكن في المقابل الحاضرين سواء الرجال أو النساء كانوا يتبرعون لهم ببعض الأموال أو كما يقال سابقا الغرامة، حبا في الفن الذي تقدمه تلك الفرق العيساوية ».

وأكد المنظمون على أن هذه الدورة “استمرار لنجاح الدورة السابقة”، معربين عن طموحهم في أن لا يظل المهرجان حبيس مدينة الدار البيضاء وينتقل من مدينة لأخرى سواء داخل المغرب أو خارجه ” من أجل اعطاء إشعاع أكبر للثقافة الصوفية والعيساوية، وتقريبها من الجيل الصاعد”.

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0