كولونيل “المخازنية” لم يفصل لأنه رفض مصافحة الوالية زينب العدوي ولكن لهذا السبب

كشفت مصادر مطلعة أن إعفاء القائد الجهوي للقوات المساعدة بمدينة القنيطرة، يعود إلى أسباب أخرى وليس إلى رفضه مصافحة الوالي زينب العدوي التي عينت مؤخرا على رأس ولاية جهة الغرب الشراردة.

وأكدت المصادر ذاتها أن لجنة رفيعة المستوى عن المفتشية العامة للقوات المساعدة بالمنطقة الشمالية، كانت قد زارت المدينة قبل تعيين العدوي، وفتحت تحقيقا بخصوص مجموعة من تصرفات المسؤول المذكور، والذي يحمل رتبة “كولونيل” في جهاز “المخازنية”.

وأوضحت مصادر “الأخبار” في عدد الجمعة 14 فبراير، أن الكولونيل قام بعدد من التجاوزات والأخطاء منها غيابه عن عدة اجتماعات لها طابع استراتيجي على مستوى المدينة والجهة.

كما غاب عن اجتماعات ذات طابع أمني حضرها مسؤولو مختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية بالمدينة، وهو ما اعتبرته اللجنة التي باشرت التحقيق والتي أوفدها الجنرال حدو حجار، المفتس العام للقوات المساعدة، مخالفة للضوابط.

وقالت مصادر اليومية ذاتها أن قرار توقيف الكولونيل يتجاوز اختصاصات الوالي زينب العدوي، وأن رفض مصافحتها والاكتفاء بإلقاء التحية أمامها كانت النقط التي أفاضت الكأس.

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0