كوبا أمريكا.. المكسيك تهزم جامايكا وفنزويلا تتجاوز الإكوادور

كوبا أمريكا.. المكسيك تهزم جامايكا وفنزويلا تتجاوز الإكوادور

فازت المكسيك على جامايكا بهدف لصفر في مستهل مسيرتها بالمجموعة الثانية في كأس كوبا أمريكا لكرة القدم، اليوم الأحد، لكن سعادتها بالبداية المظفرة تبددت بسبب إصابة القائد إديسون ألفاريز التي قد تنهي مشاركته في البطولة.

وسقط ألفاريز متأثرا بإصابة في عضلات الفخذ الخلفية في الدقيقة 30.

وظنت جامايكا التي تتخلف 38 مركزا عن المكسيك في قائمة التصنيف العالمي أنها سجلت أول هدف في تاريخها في كوبا أمريكا عندما وضع ميخائيل أنطونيو كرة رأسية في الشباك بعد خمس دقائق من بداية الشوط الثاني لكن تقنية حكم الفيديو المساعد ألغت الهدف بداعي التسلل.

وصعدت المكسيك من وتيرة هجومها بعد هذه اللحظة المرعبة إذ أطلق لويس تشافيز وسانتياجو خيمنيز وخيراردو أرتياجا تسديدات خطيرة تصدى لها حارس جامايكا جمالي ويت، قبل أن يفتتح أرتياجا التسجيل في الدقيقة 69 بتسديدة مدوية.

وفي مقابلة أخرى بنفس المجموعة، قلب منتخب فنزويلا تأخره 0-1 أمام نظيره الإكوادوري، ليتغلب عليه (2-1) صباح اليوم الأحد في مستهل مبارياتهما بالبطولة المقامة في الولايات المتحدة.

وبادر منتخب الإكوادور بالتسجيل عن طريق جيرمي سارمينتو، في الدقيقة 40، رغم النقص العددي الذي عانى منه الفريق، إثر طرد نجمه إينير فالنسيا في الدقيقة 23، ليصبح صاحب أول بطاقة حمراء في النسخة الحالية للمسابقة.

وانتفض منتخب فنزويلا في الشوط الثاني، حيث أحرز جهوندير كاديز هدف التعادل، في الدقيقة 65، بينما تكفل إدوارد بيلو بتسجيل الهدف الثاني، في الدقيقة 75.

وبهذه النتيجة، حصل منتخب فنزويلا، الذي تمثلت أبرز إنجازاته بكوبا أمريكا في التواجد بالمركز الرابع لنسخة 2011، على أول 3 نقاط في مسيرته بالمجموعة.

وبهذه النتيجة أصبح رصيد فنزويلا ثلاث نقاط متساويا مع المكسيك، في المقابل بقي منتخب الإكوادور الذي نال المركز الرابع في المسابقة مرتين، في عامي 1959 و1993، بلا رصيد، إلى جانب منتخب جامايكا، الذي ما زال يبحث عن انتصاره الأول في تاريخه بكوبا أمريكا.

ظهرت المقالة كوبا أمريكا.. المكسيك تهزم جامايكا وفنزويلا تتجاوز الإكوادور أولاً على Maroc 24 المغرب 24.
سبورتيف1

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0