كفاءة مغربية بهولندا مرشح لعضوية البرلمان الأوروبي

اينما حلت وارتحلت الكفاءات المغربية تضع بصمتها دائما في طريق النجاح والتألق، بحيث أتبتث الكفاءات المغربية بالخارج، قدرتها على رفع التحديات والانخراط في تدبير الشأن العمومي ببلدان، الاستقبال خاصة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية…). وحديثنا اليوم يتمحور حول شخصية مغربية رائدة بالقارة الأوروبية، كفاءة مغربية ابن مدينة تيفلت، الشاب أمين أولاد المارودية، عرف بتماسكه وقدرته على رفع التحديات والصعاب، فأمه هي السيدة سعاد شوقي وهو حفيد المرحوم الحاج أحمد شوقي من منطقة القطبيين ضواحي تيفلت، ازداد بهولندا سنة 1988 حاصل على شهادة الدكتوراه وعلى ثلات شهادات الماستر الأولى في اللسانيات والثانية في الاداب والثالثة علوم التعليم، استاذ جامعي ومستشار بمجلس مدينة هيرلين جنوب هولندا يتكلم الهولندية والإنجليزية والالمانية والعربية، واليوم يحتاج منا أمين أولاد الماردوية الدعم والتشجيع، خاصة باختياره الترشح لعضوية البرلمان الأوروبي.

ويضم البرلمان الأوروبي الذي اتخذ من شتراسبوغ مقرا لها 705 عضوا يمثلون أكثر من 375 مليون ناخب. وتجري الانتخابات الأوروبية كل خمس سنوات، إذ أن وجود كفاءة مغربية بهذه المؤسسة الأوروبية سيلعب دورا مهما، في الترافع حول القضايا الوطنية لصالح المملكة المغربية، ضد جميع المناورات التي تحاك بالبرلمان الأوروبي ضد مصالح المملكة.

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0