فضيحة..أسطول “المدينة بيس” يتجول بشوارع البيضاء بدون “تأمين”

كشفت مصادر جيدة الإطلاع ل”الجريدة24″ أن حافلات شركة “نقل المدينة” تتوفر على  بطاقة تأمين  صالحة ل100 راكب ومن بينها سائق الحافلة، فيما  يتجاوز عدد الركاب الذين يستقلون الحافلة 130شخص.
وتابعت ذات المصادر أن الشركة المذكورة تتوفر فقط على تأمين عن الأخطار والأضرار  البدنية أو  المادية التي قد تلحق  99شخصا، مستطردة أن حافلات”مدينة بيس”تقل  ركاب يتجاوز عددهم الحد المسموح به وفق بطاقة التأمين  الالزامي المحدد حسب القانون.
وأفادت ذات المصادر أن عدد مرتفقي النقل يفوق بعض الأحيان 130 شخص، معتبرة أن هذه  الحمولة الزائدة تجني  منها الشركات أرباحا  طائلة على  حساب البيضاويين.
وأوضحت مصادر الجريدة ، أن ” نقل عدد  كبير من المواطنين  على  مثن حافلة مسموح لها بعدد محدد من المسافرين، “يعد استهتارا بأرواح  الركاب”، محملة مسؤولية ما يقع  للجهات الوصية المكلفة بتدبير  النقل الحضري بالدارالبيضاء.
فضلا على العمل بأسطول  متهالك وقديم ، كما أن متوسط عمر الحافلات المستعملة  يبلغ أكثر  من 16 سنة، الأمر  الذي أدى  إلى تدهور جودة الخدمات المنصوص عليها في الفصول 17 و 18 و 19 من الاتفاقية المبرمة، وفق ذات المصادر، مما  يؤدي   إلى  ارتفاع وقوع  حوادث السير نظرا للحالة الميكانيكية للحافلات،  وتعريض حياة وسلامة المرتفقين للخطر.
وارتباطا بالموضوع، حاولنا الاتصال بمسؤولي شركة ” نقل المدينة” للتوضيح حول الحمولة  الزائدة وعدد الأشخاص  “المؤمنين”، الا أن الهاتف ظل يرن دون جواب.

المصدر

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0