“سكيتش طاليس” المهين للمرأة المغربية يصل إلى قبة البرلمان


وجهت المجموعة النيابية للعدالة والتنمية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزارة الشباب والثقافة والتواصل، حول ” المستوى الرديء للمحتوى الكوميدي الذي أصبح يذاع للمواطن المغربي”، وذلك على خلفية الجدل الذي خلفته إحدى الوصلات “الكوميدية” لعبد العالي لمهر، المعروف بـ”طاليس”، الذي أهان فيها المرأة المغربية.

واعتبرت المجموعة النيابية في سؤالها الذي وقعه كل من عبد الله بووانو رئيس الفريق وهند الرطل بناني، النائبة البرلمانية عن الحزب، أن المغاربة تابعوا “باستياء كبير العبارات المسيئة في حق المرأة المغربية من طرف أحد الفكاهيين المغاربة”.

ووصفت المجموعة النيابية هذه العبارات بـ”المنحطة والبذيئة” وبأنها “لا تمت للفن بصلة، والتي تفوه بها بمناسبة احتفال منظم من طرف إحدى الجمعيات بأداء المنتخب الوطني لكرة القدم خلال بطولة كأس العالم المنظمة مؤخرا بدولة قطر”.

وشددت العدالة والتنمية على أنه “استهداف” واضح لقيم المجتمع المغربي ولمكانة المرأة المغربية و”يضرب في العمق” القيمة الاعتبارية التي تتمتع بها منذ عقود من الزمن، والتي ما فتئ الملك يوليها لها في خطبه، و”ضرب ممنهج” للقيم التي أبان عنها لاعبو المنتخب الوطني من تكريم واحتفاء بالأمهات والرفع من قدرهن أمام العالم و”ضرب مقصود” للصورة الرائعة التي ارتسمت في أذهان ملايين المتابعين لهذه البطولة العالمية.

وساءلت المجموعة النيابية وزير الشباب والثقافة والتواصل، عن الإجراءات التي سيتخذها لكي يتم الرقي بالمحتوى المقدم للمواطنين سواء على منصات التواصل الاجتماعي أو عبر القنوات التلفزية أو عبر التظاهرات والمهرجانات، ومن ضمن هذه الإجراءات “تطبيق عقوبات صارمة لمواجهة تبخيس صورة المرأة المغربية في الإعلام”.

وسبق للكوميدي “طاليس” أن أثار جدلا خلال “سكيتش” قدمه بمناسبة حفل أقيم احتفالا بمدرب المنتخب الوطني وليد الركراكي والعناصر الوطنية بعد الانجاز التاريخي في “مونديال قطر”، حيث جرّ عليه غضب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ما وصفوه هؤلاء بالإساءة للمرأة.

وجاء في سكيتش “طاليس”: “كلما ربح وماركا المنتخب كلما نعنق البنات.. كون وصلتو للنهاية كون حملات الدرية لي حدايا”، هذه العبارات التي استعملها “طاليس” اعتبرها نشطاء وخصوصاً من النساء “تهجماً على المغربيات وكلام لايليق بكوميدي”.

وقدم “طاليس” اعتذاره، حيث نشر تدوينة على حسابه في “انستغرام”، قائلا “لم ولن يكون أبدا في نيتي الإساءة أو التجريح أو التنقيص من قيمة المرأة المغربية التي أكن لها كل الحب والاحترام والفخر”.
وقال إنها “مجرد زلة لسان أعتذر عنها ولكن مني الحب والتقدير.. المرأة المغربية على راسي وعينيا”.

 



Source link

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0