رحيل المدرب البرتغالي ماريو غوميز صانع أمجاد اتحاد طنجة في فترة التسعينيات

توفي، اليوم الإثنين بمسقط رأسه بالبرتغال، المدرب ماريو نونيس، المشرف السابق على الإدارة التقنية لفريق اتحاد طنجة خلال تسعينيات القرن الماضي، والتي وصفت بالفترة الذهبية لأبناء البوغاز.

وحسب ما أكده حسن أجنوي، مساعد ماريو نونيز خلال فترة إشرافه على الفريق الطنجي، فإن المدرب البرتغالي رحل الى دار البقاء بعد معاناة طويلة مع المرض الذي ألم به.

وأضاف أجنوي أن نونيز يعتبر أحد أفضل المدربين الأجانب اللذين مروا من إتحاد طنجة حيث ساهم في كتابة تاريخ الفريق بمداد من الفخر والإخلاص.

 

المدرب ماريو نونيز

 

من جهته أكد سيف الدين النايب، رئيس جمعية قدماء لاعبي اتحاد طنجة لكرة القدم، أنه تلقى ببالغ الحزن والأسى رحيل ماريو نونيز، الذي صنع ملحمة وتاريخا للفريق الطنجي، حيث أعطى حينها للمدينة مكانة وهيبة.

وأوضح سيف الدين، في إتصال مع “طنجة 24” ، أن فترة ماريو مع الإتحاد تبقى مرحلة مهمة وراسخة، نظرا لكونه أول من أعطى الأهمية للعنصر المحلي في تشكيلته والتي من خلالها تمكن من الوصول لوصافة البطولة الوطنية.

وتجدر الإشارة الى أن ماريو نونيز درب فريق اتحاد طنجة على فترتين كانت الأولى في موسم 1989 – 1990، والتي احتل خلاله المرتبة الثانية خلف الوداد البيضاوي، وتأهل للبطولة العربية التي لم تلعب بسبب حرب الخليج، فيما كانت الفترة الثانية خلال موسم 1991 – 1992 .

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0