جثة مشرد بمقهى مهجورة بفاس تستنفر الأمن

فاس: رضا حمد الله

عثر مواطنون على جثة مشرد في مرحلة متقدمة من التحلل ببناية مهجورة بشارع الكرامة بحي مونفلوري/ الزهور بمقاطعة سايس بفاس، نقلت إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني لإخضاعها إلى التشريح الطبي وتشخيص هوية صاحبها تفعيلا لأوامر قضائية بالتحقيق في ظروف وفاته وتسليم “ما تبقى من جثته” إلى ذويه في حال التعرف عليهم.

ووجد سائق سيارة نقل الأموات ومرافقه، صعوبة كبيرة في جمع أشلاء الجثة التي يعتقد أن تكون لشخص مشرد، بسبب الروائح الكريهة المنبعثة من المكان المهجور، التي استرعت اهتمام وانتباه المواطنين من جيرانها، قبل إخبارهم المصالح المعنية التي هرعت إلى عين المكان وعاينت ما تبقى من الجثة وأنجزت محضرا بذلك، قبل استشارة النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

ويرجح أن يكون الضحية مشرد كان يبيت في الموقع، وهو مقهى سابق، احتماءا بجدرانه وتلافيا لمعاناة يتجرعها يوميا في شوارع الحي، ليكون أول مشرد يلقى حتفه هذا العام بسبب الإهمال وعدم اتخاذ الاحتياطات الضرورية من قبل المسؤولين، لحماية الأشخاص في وضعية الشارع، الذين انتحر أحدهم قبل ساعات من ذلك، بمكان خال بطريق عين الشقف بمقاطعة أكدال.

المصدر

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0