تفاصيل مثيرة في قضية راقي بركان والحكم قد يصل إلى المؤبد

أفاد مصدر موثوق أن راقي بركان المتهم  في قضية اغتصاب والاتجار في البشر ينحدر من مدينة بركان  وكان مقيما بالديار البلجيكية سابقا.

أضاف ذات المصدر أن المتهم كان يمتهن الرقية الشرعية بذات المدينة حيث كان يستدرج ضحاياه  الذين يتوافدن على منزله بغية العلاج من الجن والمس ليمارس عليهن الجنس ويصورهن  في مقاطع فيديو قصد ابتزازهن بعد ذلك  مقابل الرضوخ لشدوده  الجنسي.

وتابع ذات المتحدث أنه بعد اكتشاف أمره من طرف عائلة إحدى الضحايا تم التوجه نحو بيته  من أجل الثأر منه والانتقام لقريبتهم  عن طريق تكبيله بالأسلاك وتعريضه لاعتداء شنيع قبل تبليغ عناصر الشرطة بالأمر،الذين انتقلوا بدورهم على وجه السرعة لبيت الراقي،  حيث قاموا بحجز حاسوبه وهواتفه النقالة التي  كان يستعملها لتصوير  الفتيات في أوضاع خليعة.

وأكد نفس المصدر على أنه بعد الاستماع إلى المتهم على خلفية الابتزاز والتخذير واستغلال المرضى والجنس والتشهير ،تم تقديمه على أنظار الوكيل العام بوجدة حيث اعترف بالمنسوب إليه، في انتظار  انتهاء التحقيق واحالته على أنظار محكمة الاستئناف بمدينة وجدة

في المقابل،  كشف بعض رجال القانون بأن عقوبات ثقيلة تنتظر الراقي المتهم وقد تتراوح بين 15 سنة وبين المؤبد نظرا لحجم الجرم الذي اقترفه.

ويذكر أن الرأي العام المغربي لازال يتابع باهتمام بالغ مستجدات الراقي الذي تم اعتقاله في الأسبوع المنصرم من طرف الضابطة القضائية ببركان بتهمة تسجيل أشرطة فيديو لضحاياه وممارسة الجنس عليهن.

المصدر

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0