تدخل أمني ضد متقاعدي الجيش الجزائري

كشفت المعطيات الأولية عن تدخل قوات الأمن الجزائرية في حق متقاعدي القوات المسلحة الجزائرية، عن إصابة العديد من المحتجين،حسب ما أكدت وسائل إعلام محلية.

ويأتي تدخل القوات الأمنية الجزائرية على إثر تنظيم آلاف من قدماء القوات الجزائرية ومعطوبي القوات،لمسيرة احتجاجية في مدينة بومرداتس بالقرب من العاصمة الجزائر، وقامت القوات الجزائرية بإغلاق مداخل العاصمة تخوفا من امتداد الاحتجاجات إلى العاصمة.

وأقامت السلطات الجزائرية الحواجز ونشرت فرق من الشرطة وقوات مكافحة الشغب في المداخل الغربية والشرقية والوسطى للعاصمة، لمنع دخول العسكريين المحتجين.

ودعا التنظيم المسؤولين للاعتراف بما قدمته هذه الشرائح من تضحيات، وتسوية وضعياتهم الاجتماعية والمهنية، خاصة مسألة المعاشات والمساواة بين الجميع من حيث سنوات الخدمة والرتب والراتب الشهري ومنحة التقاعد والتعجيل بدفع المستحقات المتأخرة منذ العام 2008 وتسوية مسألة مخلفات العطل السنوية غير المستغلة بالنسبة للغالبية منذ سنوات الـ 90 الأولى وترقية العرفاء والرقباء الأوائل والمتعاقدين والمتقاعدين بشكل آلي إلى رتب عليا والرفع من منحة التقاعد التي لم تتعدى الـ24 ألف دينارا.

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0