بعد مقتل السائحتين.. الدرك يرفع درجات التأهب في المناطق الجبلية

هشام رماح

بلغ التأهب الأمني مستويات قصوى لدى مختلف الأجهزة في المغرب، وفق ما بلغ “الجريدة 24” من مصادر موثوقة، أشارت إلى أن مدعاة هذا التأهب هو الاحتراز من ووقوع جرائم مرتبطة بالتطرف في مدن المغرب وهوامشها وكذا في المناطق الجبلية والمعزولة، تزامنا وحلول العام الجديد 2019.

وإذ يزحف العام الجديد رويدا، أفادت المصادر بأن المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العام لمراقبة التراب الوطني شددت من تدابيريها الأمنية، في مختلف حواضر المملكة وكذا هوامشها وأحزمة الفقر التي تحفها، وقد استنفرت مختلف عناصرها على شتى المستويات من أجل اليقظة والحيطة والحذر عبر نصب حواجز أمنية على الطرق المؤدية نحو المدن الكبرى، فضلا عن التدقيق في هويات المتوافدين على المحطات الطرقية ومحطات القطار ومختلف النقاط التي يمر عبر المتوافدون على هذه المدن من محطات سيارات الأجرة الكبيرة وما يماثلها.

كذلك، أكدت مصادر “الجريدة 24” على أن القيادة العامة للدرك الملكي، أيضا وفي استعدادها لحلول العام الجديد، أصدرت تعليمات لعناصرها تقتضي بتشديد المراقبة على مختلف المناطق الجبلية المعروفة بتوافد السياح الداخليين والأجانب عليها، مشيرة إلى أن هذه التعليمات تنسجم مع الاحتراز الأمني ضد أي فعل إجرامي قد يقوم به متطرفون باستلهام الاستراتيجية الداعشية التي تروم ترويع البلاد والعباد عبر الضرب في المناطق المعزولة كما حدث في منطقة إمليل الوديعة.

المصدر

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0