بعد احتجاجات التلاميذ .. المديرون غاضبون

نظمت جمعيات الحراس العامون ومديري الثانويات والإعداديات والمدارس الابتدائية العمومية، وقفة احتجاجية، أمام مقر المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية النواصر، صباح يوم الخميس 22 نونبر الجاري تنديدا بغياب حوار جاد ومسؤول مع الوزارة الوصية.
وقال محمد جراتي الكاتب الإقليمي للتنسيق الثلاثي، إن الوقفة شملت “الجمعيات الوطنية لمديري الثانويات والابتدائيات والحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة، كخطوة تصعيدية بعد تسطيرنا لبرنامج نضالي، عبر مجموعة من الوقفات الاحتجاجية على الصعيد الوطني وتنظيم مسيرة صوب البرلمان لمن نعلن عن تاريخها بعد”.

وأعلن التنسيق الثلاثي لجمعيات الإدارة التربوية، أن من بين الأسباب الأساسية لهذه الوقفة هي المطالبة بإشراك المديرين في بناء السياسة التربوية واختيار البرامج والبداغوجيات، معتبرا أن هذا حق يكفله الميثاق الوطني للتربية والتكوين، إلى جانب المطالبة بالإطار، موضحا أن ” المديرين يشتغلون كأساتذة مساعدين للإدارة ويعملون على تأطير الأساتذة المتخرجين من مراكز تكوين المديرين بإطار مدير” مردفا إن “هذه الفئة تقوم بمجوعة من المهام بالمؤسسات التعليمية في غياب طاقم إداري مساعد”.
وشجبت الهيئات التربوية السالفة الذكر ما أسمته” اهتراء وتقادم عدة الإدارات” ونقص صبيب الأنترنيت، بالاضافة إلى نقص في شبكة الماء والكهرباء عند مجموعة من المؤسسات التعليمية.
ويشار إلى أن التنسيق الثلاثي لجمعيات الإدارة التربوية يعتزم تنظيم وقفة احتجاجية جديدة يوم الخميس 6 دجنبر المقبل أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء _سطات.

المصدر

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0