الهيئة الوطنية المتخصصة في شهادات التدبير ECF تغير من اسمها وتصبح VIGICERT

– قامت الهيئة الوطنية الرائدة في منح الشهادات الخاصة بأنظمة التسيير والجودة، التي تم تأسيسها في شتنبر 2004، بتغيير اسمها وشعارها لتصبح VIGICERT. إذ يأتي هذا التغيير توازيا مع احتفال هيئة ECF بمرور عشر سنوات عن استقرارها بالمغرب، بحيث منحت هذه الهيئة الرائدة في شهادات التسيير والتكوين بالمملكة حلولا تقنية مبتكرة تلبي كل حاجيات زبنائها من كبريات الشركات.
وبهذه المناسبة، أكّدت وفاء شكار المديرة العامة لشركة ECF: ”تتجلى المهمة الرئيسية لهيئة VIGICERT في مواصلة العمل الذي قامت به ECF في منح خدمات ذات مستوى عالي لتلبية حاجيات المقاولات مع احترام مبادئ وأسس الحياد و السرية، سواء تعلق الأمر بالشهادات الخاصة بأنظمة التسيير والتقييم أو المراجعة والتكوين. وتقوم فرقنا بمنح اهتمام خاص تجاه أثر أنشطة زبنائنا على مختلف الأطراف المعنية.”
هوية جديدة والتزام كامل
يشكّل تغيير الإسم فرصة لهيئة VIGICERT لتأكيد قيمها ومبادئها القائمة على ثلاثة أسس: أخلاقيات المهنة والحياد والسرية. هذا ودون إغفال هدفها الرئيسي المتمثل في إرضاء زبنائها.
وأضافت وفاء شكار قائلة: ”تلتزم VIGICERT بالقيام بمهامها مع احترام القواعد والمعايير الدولية الحالية، كما تعمل فرقنا جاهدة لتقييم وتشجيع الفعالية لدى زبنائنا عبر المصادقة على أنظمة التسيير التي تراعي تلك المعايير. إن هذه الخدمات ذات القيمة المضافة تجعل من VIGICERT هيئة رائدة في قطاعها.”
وتعتمد فعالية VIGICERT على خبرة فرقها في ميادين رئيسية كتسيير الجودة والبيئة وإدارة المخاطر وكذا الصحة والسلامة بأماكن العمل، إضافة إلى السلامة الغذائية وأمن المعلومات وسلسلات التزويد وكذا المسؤولية الاجتماعية. إذ يتم التطرق إلى كل هذا عبر جلسات تكوينية تفاعلية تضم الجانب النظري وأمثلة ملموسة ونتائج لتجارب دقيقة.
وتشكّل هذه الخبرة المتطورة أساس نظرة VIGICERT والتي تتجلى في ريادة قطاع التحقيق والمصادقة على أنظمة التسيير.

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0