الموت يغيب جميلة الشاشة المصرية فايزة كمال

 

فضيلة تماصط

 

بعد صراع طويل مع مرض سرطان الكبد رحلت صباح اليوم الإثنين إلى دار البقاء الفنانة المصرية “يهوديت موردخاي” المعروفة بفايزة كمال، بمستشفى الكولف بمصر الجديدة، وقد أكد زوجها المخرج المسرحي ” مراد منير ” أن تشييع جثمان الراحلة ومراسيم الجنازة ستكون اليوم عقب صلاة العصر من مسجد مصطفى محمود.

ولدت فايزة يوم 3 شتنبر سنة 1662 بدولة الكويت وعاشت بها حوالي 22 سنة، فحصلت على بكالوريوس فنون مسرحية ومن تم انطلقت مسيرتها الفنية، كما أنجبت من زوجها المخرج المسرحي “مراد منير” ابنان هما “ليلى” و”يوسف”، و حاولت فايزة إبعاد حياتها الشخصية عن الأضواء مرات عديدة وذلك بابتعادها عن التمثيل بشكل متدرج كمد وجزر.

وقدمت فايزة للسينما المصرية عدة أفلام منها “الطائرة المفقودة”، “ضحية حب”، “منتهى العطف”، ولكنها اكتسبت شهرة أكبر من أدوارها التليفزيونية خاصة في مسلسل”المال والبنون”، و”رأفت الهجان”، الذي حققت من خلاله نجاحًا كبيرًا عندما جسدت شخصية “يهوديت موردخاي” التي أحبها رأفت الهجان، و أعمال فنية أخرى ك “ما يبقى غير الحب”، و”أولاد الأكابر”.

واشتهرت «فايزة» بدور الفتاة الحالمة الجميلة والرومانسية الطيبة، نظرًا لجمالها الذي استغله المنتجون، لكنها أبدعت في الأدوار الدينية وأثبتت قدراتها الفنية في السينما والمسرح والتلفزيون وذلك من خلال تجسيدها لأدوار مختلفة، لاقت نجاحا كبيرا لدى الجمهور العربي العريض، وقدمت كذلك أكثر من مسلسل ديني، منها “الإمام الشافعي”، و”الإمام الغزالي”، فتوالت بعد ذلك أعمالها الفنية التي قدمتها بطريقة راقية وهادفة لتترك بصمة راسخة على الساحة الفنية المصرية والعربية، رحم الله الفقيدة وإنا لله وإنا إليه راجعون…

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0