المدرسة الفرنسية للأعمال تنظم ماراطونا خيريا لدعم جمعية ملتقى بلادي

نظم طلبة المدرسة الفرنسية للأعمال بالدارالبيضاء، صباح اليوم الأحد 03 أبريل 2016، ماراطونا خيريا يخصص ريعه لمركز دعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية، الذي تشرف على تسييره جمعية ملتقى بلادي للمواطنة، بتراب عمالة الدارالبيضاء أنفا.
وتميز هذا الماراطون الذي انطلق من مسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء، بتنظيم سباقين الأول مخصص للأطفال الذي تتراوح أعمارهم بين 7 و14 سنة داخل مدار مغلق على مسافة 500 متر، والثاني للكبار على مسافة 10 كيلومترات، وجاب مجموعة من أهم شوارع العاصمة الاقتصادية للمملكة.
موازاة مع الماراطون الخيري، أقيمت قرية صغيرة للأطفال تضمنت مجموعة من الورشات البيداغوجية والترفيهية ومعارض إبداعية للصغار، فضلا عن فقرات تنشيطية وفنية لفائدة الزوار، والتعريف بمركز دعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية.
وعن هذه التظاهرة، يقول ياسين الريـخ، رئيس المكتب المركزي لجمعية ملتقى بْلادي للمواطنة، إنها تندرج في إطار الشراكات التي تربط الجمعية بعدد من المؤسسات لدعم الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية، وضمان تمدرسهم في ظروف تتماشى مع حاجياتهم الخاصة، مبرزا أن مجموع العائدات التي ستمنحها المدرسة الفرنسية للأعمال ستخصص لتعزيز الجانب الطبي للمركز ، بهدف ضمان تقوية التجهيزات الصحية التي يستفيد منها الأطفال المسجلين من المؤسسة، سيما في تخصصات الترويض الطبي والنطق.
من جهتها أشارت سلمى باها، الطالبة بالمدرسة الفرنسية للأعمال، ورئيسة اللجنة المنظمة، إلى أن الماراطون الخيري لـ”إيفا” يندرج في إطار البرنامج الاجتماعي السنوي للمؤسسة، والذي يسعى من خلاله الطاقم التربوي إلى إدماج الطلبة في البرامج الاجتماعية التي تشرف عليها مجموعة من الجمعيات لفائدة الفئات المعوزة، في إطار المساهمة في المواطنة المبنية على قيم التضامن والتآزر.
وفي ختام الماراطون، أشرف الكاتب العام لعمالة مقاطعات الدارالبيضاء أنفا ومسؤولي المدرسة الفرنسية للأعمال وجمعية ملتقى بلادي للمواطنة، على توزيع الكؤوس والميداليات والشهادات على الفائزين والمشاركين في هذه التظاهرة الرياضية الخيرية.
يشار إلى أن جمعية ملتقى بْلادي للمواطنة، تأسست في 2 شتنبر 2008، وتشرف على تسيير مركز لدعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية بالدارالبيضاء، في إطار شراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومديرية وزارة التربية الوطنية بالدارالبيضاء أنفا، ومركز آخر للتربية والتعليم الأولي، فضلا عن إشرافها على عدد من البرامج الاجتماعية والتعليمية بمجموعة من جهات المملكة.

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0