القناة الثانية تصدر بلاغ “بهذلة مؤسسة عمومية”

متابعة

أصدرت القناة الثانية قبل قليل بلاغا قوي اللهجة للرد على الهجومات التي يتعرض لها العاملون والصحافيون في دوزيم وعلى رأسهم سميرة سيطايل، مديرة الأخبار ونائبة المدير من طرف وزير الاتصال مصطفى الخلفي، وقياديين في حزب العدالة والتنمية.

وجاء في البلاغ أنه “لا يكاد يمر أسبوع دون أن تتعرض القناة الثانية أو أحد أو بعض العاملين بها لهجمات لفظية أو مكتوبة، غالبا ما تكون مصحوبة بتهديدات وافتراءات، تمس شرف ومهنية جميع العاملين بالقناة.

إن القناة الثانية ملك لجميع المغاربة، تحتكم لتصور واضح وصلب يمتح من تاريخ المغرب العريق وينفتح على المستقبل. وهي حريصة منذ يومها الأول، على مواكبة مسيرة بلد يرفع تحديا تلو آخر.

وعلى مدى ربع قرن من تواجدها ضمن المشهد الإعلامي الوطني، ظلت القناة الثانية وفية لاحترام مؤسسات الوطن وقواه الحية. احترام يتجسد يوميا من خلال مواكبة المسار الديمقراطي للبلاد والانفتاح على تعدديته السياسية والثقافية واللغوية والمجالية انسجاما مع مقتضيات دفتر التحملات ووفاء لالتزاماتها القانونية تحت إشراف ومراقبة مؤسسة دستورية: الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري.

هذا الالتزام هو من يحرك يوميا جميع العاملين بالقناة على اختلاف تخصصاتهم وهو نابع من خيار استراتيجي، خيار نموذج مجتمعي لمغرب يحترم هويته مقتنع بحداثته وتنوعه. وهي مبادئ وقيم يكفلها ويرسخها الدستور”.

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0