الفتاة التي عثر عليها مفصولة الرأس بأزرو ناشطة يسارية

قالت مصادر موثوقة ل”الجريدة 24”، إن حالة استنفار أمني كبير ومكثف  عبر استدعاء  جميع الفرق الأمنية من  العديد من سريات الدرك الملكي وعناصر القوات المساعدة بين إقليمي إفران وخنيفرة، عقب العثور على  جثة سيدة مذبوحة بطريقة وحشية بجماعة سوق الحد واد إفران.

وأكدت ذات المصادر أنه تم العثور على جثة سيدة في مقتبل العمر كانت تنشط  قيد حياتها في المجال الحقوقي والجمعوي بمدينة افران، مضيفة أن  الهالكة  كانت من الطلبة الاتحاديين  من ذوي التوجه اليساري.

عناصر سرية الدرك  الملكي بسوق الحد قامت بتطويق المكان فور وصولها لمكان الحادث، قصد الاحتفاظ بكل الدلائل التي يمكن أن تقود إلى فك لغز  هذه الجريمة.

وتابعت ذات المصادر أن  الهالكة  التي تم ذبحها وفصل رأسها عن جسدها بطريقة بشعة،  كانت مسؤولة قيد حياتها عن رعاية ابنتها  والدها المصاب بالسرطان.

المصدر

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0