الحكومة تعلق على مداهمة مقهى وتوقيف جميع زبنائها “غير الصائمين”: “ظروف الاعتقال كانت إنسانية”


علق مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، على مداهمة عناصر الأمن لمقهى وسط مدينة الدار البيضاء، تفتح أبوابها نهارا لغير الصائمين، وتوقيف جميع زبناء المقهى والعاملين بها، بأن “ممارسة حرية معينة، لا يجب بأي شكل من الأشكال بأن يكون مستفزا لحرية الاخرين”.

وبخصوص الانتقادات التي تم توجيهها لظروف الاعتقال قال بايتاس بأن الاعتقالات وطريقة الاعتقال، “تمت في ظروف إنسانية وفيها احترام دقيق لكل المقتضيات القانونية التي تضبط هذه المساطر”.

يذكر أنه داهمت عناصر الأمن، أمس الأربعاء، مقهى وسط مدينة الدار البيضاء، تفتح أبوابها نهارا لغير الصائمين، حيث تم توقيف جميع زبناء المقهى والعاملين بها.

وحسب مصادر محلية، فقد استجابت عناصر الأمن لشكايات السكان المجاورين للمقهى، والذين يشتكون من إفطار الزبناء من المغاربة غير الصائمين وخصوصاً من الشباب.

ومن المعلوم أن القانون الجنائي المغربي يعاقب على الافطار العلني في شهر رمضان بالنسبة للمغاربة، وهو ماشكل موضوع حملات للترافع من طرف نشطاء وحقوقيين الذين يعتبرونه قانون مقيّدا للحريات الفردية.

التعليقات على الحكومة تعلق على مداهمة مقهى وتوقيف جميع زبنائها “غير الصائمين”: “ظروف الاعتقال كانت إنسانية” مغلقة



Source link

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0