الجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب تخوض اضرابا وطنيا

قرر المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، على خوض إضراب وطني يومي الثلاثاء و الأربعاء 27 و 28 نونبر 2018، تفعيلا لبرنامجها النضالي.

وأوضح المكتب المذكور في بلاغ توصلنا بنسخة منه، أن خطوة الإضراب جاءت بعد ” استنفاذ العديد من المحاولات لتفادي حالة الاحتقان التي يعيشها قطاع الماء بالمكتب الوطني للكهرباء و الماء الصالح للشرب” مبرزا أن “الهيئة النقابية قامت بالعديد من المراسلات إلى المدير العام من أجل عقد لقاء حول ملفها المطلبي ، و كذا العديد من الاتصالات مع المدير العام و كذا مع مديرة قطب الموارد بخصوص نفس الموضوع، من أجل تحديد موعد لهذا الحوار “.

وأضاف البلاغ أنه نظرا لحالة الترقب و الانتظار التي يعيشها عموم أعوان المكتب بقطاع الماء و الانتظارات الكبيرة المعلقة على هذا الحوار خصوصا مع اقتراب انعقاد المجلس الإداري من اجل اتخاذ قرارات حاسمة تهم العنصر البشري قررت إدارة المكتب المذكور اتخاد خطوة تصعيدية عبر اللضراب المزمع تنظيمه يومي الثلاثاء والأربعاء 27 و28 من الشهر الجاري.

وفي السياق ذاته، طالب المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب، بالتعجيل بتعيين مدير عام و بالإسراع بفتح حوار جاد ومسؤول مع الجامعة السالفة الذكر بالاضافة إلى الإقرار فعليا على أنها النقابة الاكثر تمثيلية بالقطاع و الحوار معها حول ملفها المطلبي الوطني الشامل، وتمكين ممثلي المستخدمين من القيام بالأدوار المنوطة بهم.

وشدد ذات المصدر على احترام الحريات النقابية من طرف الادارة العامة وطنيا وبالجهات والاقاليم ووقف كل التعسفات التي تشهدها العديد من المناطق بوارزازات وبوجدور وأخفنير، مع التزامها الحياد.

ودعت الجامعة الوطنية ادارة المجلس ب”اشراكها في كل ما يتدبر في هذه المرحلة في الخفاء وخاصة في التهييء لبرنامج العقدة الجديد، لدرء كل الاخطار المحدقة بالمستخدمين والقطاع والإسراع، و دون تماطل، في تفعيل لجنة السلامة وحفظ الصحة ولجنة المقاولة المتفق حولهما”.

المصدر

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0