اغتصب ابنه وقتله بتارودانت

 

حمدين يوسف

أسدلت محكمة الاستئناف، يوم الخميس الماضي 27 مارس، الستار على الجريمة التي اهتزت لها مدينة تارودانت، أخيرا، بعد اكتشاف جثة طفل صغير لا يتجاوز عمره 10 سنوات، مرمية في أحد الوديان، المسمى الواد الواعر، بضواحي المدينة.

وقد قضت المحكمة بالسجن المؤبد في حق الأب الذي خنق ابنه، ورماه في الوادي بين الأحجار، حيث تعرضت ملامح الجثة للتبديد، بعد أن نهشتها الكلاب.

وجاء تورط الأب في ازهاق روح ابنه بعد أن دأب على هتك عرضه، وعندما قرر الابن فضح ممارسات والده قرر التخلص منه بقتله ورميه في الخلاء.

وكانت عناصر الدرك الملكي بعد اكتشاف الجثة، حاصرت محيط اسرة الضحية ليعترف والده بارتكابه جريمة القتل، موضحا دوافعها، حيث أعاد تمثيل الجريمة تلقائيا، مؤكدا ارتكابه جريمة القتل في جميع مراحل التحقيق

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0