أبرز اهتمامات الصحف الوطنية 26 دجنبر

و م ع

شكلت قضية الوحدة الترابية للمملكة وتصريحات وزير الشباب والرياضة بشأن قضية عشب ملعب المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله وانعقاد الدورة 15 للمجلس الإداري للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، أهم المواضيع التي استأثرت باهتمام الصحافة الوطنية اليوم الجمعة، إلى جانب عدد من المواضيع الوطنية والدولية.

وهكذا كتبت الصحف أن الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امبركة بوعيدة، أجرت أول أمس الأربعاء بالرباط، مباحثات مع رئيس الجمعية الوطنية الشعبية لجمهورية غينيا-بيساو، السيد سيبريانو كاساما، الذي كان مرفوقا بوفد برلماني هام، تم خلالها بحث سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية، مؤكدين على الأهمية التي يكتسيها انعقاد اللجنة المشتركة بين المغرب وغينيا بيساو قريبا.

وأوضحت أن السيد كاساما أكد أن “موقف غينيا بيساو يتطابق تماما مع موقف المغرب بخصوص الوحدة الترابية للمملكة”، مذكرا؛ في هذا الصدد، بدعم بلاده لمغربية الصحراء، ومعربا بهذه المناسبة، عن امتنان بلاده لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على الدعم المتواصل الذي ما فتئت تقدمه المملكة لغينيا-بيساو على جميع المستويات.

وأضافت أن السيد بوعيدة أشادت من جهتها بنجاح مسلسل الانتقال الديمقراطي في غينيا-بيساو، والذي تجسد من خلال تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية، وكذا من خلال البرامج الاقتصادية والاجتماعية الواسعة التي تم إطلاقها بهذا البلد، والرامية إلى تعزيز السلام والاستقرار، مؤكدة أن المغرب، الذي يبقى متشبثا بالتعاون جنوب – جنوب، لطالما قدم دعمه لغينيا – بيساو، ولن يدخر جهدا لمواكبة هذا البلد في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية ذات الأولوية، من خلال وضع خبرته وتجربته رهن الإشارة لتستفيد منها مشاريع وبرامج التنمية بغينيا – بيساو.

وفي موضوع آخر قالت الصحف إن السيد محمد أوزين وزير الشباب والرياضة، أكد أنه مستعد لتحمل مسؤوليته وتقديم استقالته إذا ما ثبتت مسؤولية وزارته في قضية أرضية ملعب المركب الرياضي مولاي عبد الله.

وأوضحت أنه قال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أمس ، قبيل انعقاد مجلس الحكومة إنه “إذا ما أثبتت نتائج التحقيق مسؤولية وزارة الشباب والرياضة فأنا مستعد لتحمل مسؤوليتي وتقديم استقالتي”، مضيفا أنه لا يرغب في تقديم المزيد من التعليقات بشأن هذه القضية. وذكرت بأن السيد امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، أكد في وقت سابق أن المسؤولية السياسية لوزير الشباب والرياضة، “قائمة وأكيدة”، مبرزا أن “الحزب لن يساند أي شخص في حال ثبوت ارتكابه لخطأ فادح”.

وأضافت أن السيد العنصر الذي كان يتحدث خلال ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء أن حزب الحركة الشعبية أوضح أنه” لن يدعم أيا من مسؤولي الحزب إذا كشفت التحقيقات الجارية تورطه في هذه القضية”، مشيرا إلى أنه ” إذا ثبت ارتكاب الوزير لخطأ مادي أو وجود تورط مقصود فإن الحزب سيتخذ الموقف المناسب في إطار هياكله”.

أضف تعليقك

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

تعليقات

0