طارق المليح عنوان للتحدي الرياضي في خدمة الوطن

تحرير: فضيلة تماصط

عرف كبطل التحديات و بطل التصميم على بلوغ المراد المرجو، عرف بخطواته الثابتة و استراتيجيته للوصول إلى أكبر الإنجازات في الماراطون والمسافات الطويلة، طارق المليح مواطن مغربي مولع بالتحديات، رب اسرة، هو مواطن من طينة خاصة بحيث انه مؤمن بسور أغوار الذات عبر إنجازات غير مسبوقة، لخدمة قضية انسانية او وطنية.
عاش التحدي وتميز بالجلد ولاسيما في تحد جديد سيخوضه البطل المغربي طارق في المسافات الطويلة، قرابة 1000 كلم وذلك خلال 10 أيام،بين شمال المغرب وجنوبه، محققا بدلك مسيرة جديدة مغربية من نوع فريد وخاص، كل يوم سيتحد المليح نفسه ليقطع مسافة 100 كلمتر جريا بين مدن المملكة.
فقد عودنا طارق في كل سباق وتحد أن الإصرار وحب الشيء والإيمان بالله والقدرة البشرية، هما المحركان الأساسيان لأي نجاح او انجاز، ولاسيما عندما يكون التحد سباق تطول فيه المسافة والعياء طبعا قد ينال من الجسد والفكر والروح مهما كانت التداريب القبلية، والإستعدادات التي يحرص طارق لشهور قبل التحد وبشكل منتظم على الحفاظ عليهما، لكن وكما يؤكد طارق المليح أن الحوار الذاتي طبعا جد مهم أثناء السباق، فعندما تواجه المتسابق عراقيل وعياء جراء الجري ولابد أن نشحن العزيمة بالصبر والرغبة الجامحة في إكمال المسيرة للوصول إلى الهدف الذي تعب الجسد والروح لشهور طويلة من التداريب لبلوغه، كما يضيف طارق أنه دائما وفي خضم الركض والجري المشحون بالشغف والرغبة القوية لبلوغ المسافة المرجوة وبتوقيت مناسب و جيد، دائما تنتابك لحظات الضعف والاستسلام واليأس لكن سرعان ماتكبحها بالحوار الذاتي والداخلي الذي يحفز الرغبة بشحنات ايجابية من أجل المضي قدما صوب الهدف دون كلل…
وللإشارة فالبطل طارق المليح فقد تحد نفسه سنة 2015 في مسافة 30 ماراطون في 30 مدينة مغربية و لمدة ثلاثين يوما تحت الرعاية السامية لمؤسسة للا سلمى لمحاربة داء السرطان، وقد جاءت هاته الفكرة الاولى في أجندة طارق للتحديات بسبب وفاة والده بمرض السرطان،عن سن 51 سنة، أزمة قد جعلت من محنة طارق إلى منحة صبغها بالصبر والإرادة القوية، كما شارك في تنظيم الماراطون والسباق الذي يصب حول العطاء تحديدا منح الأعضاء لكل محتاج لأمل في العيش وذلك لصالح مستشفى ابن رشد، وفي اطار التحسيس بأهمية الحفاظ على شاطئ البحر والبيئة قام المليح بعبور جل المدن المغربية، كما تم اختيار طارق المليح كشخصية السنة لسنة 2016 من طرف لاماب وكالة المغرب العربي للأنباء جراء مبادراته التحسيسية والانسانية في التطوير الذاتي.
والجدير بالذكر أن البطل طارق المليح ليس فقط بطلا في خوض التحديات الطويلة وتحقيق تواقيت ممتازة لمسافات طويلة، وإنما صار نجمه يسطع بشكل يومي على قناة تيلي ماروك وهي قناة مغربية الكترونية حديثة، وذلك من خلال فقرته التي يقدمها بشكل يومي في برنامج “صباحك مبروك” مع ثلة من الاعلاميين والمختصين في عدة مجالات تهم المجتمع والسياسة والصحة والفن والطبخ وفنون الحياة… وفقرة طارق تعنى بكل ماهو رياضي وصحي بتخصيصه حيزا زمنيا ليشاطر زملائه والمشاهدين بتجاربه اليومية مع الرياضة و خبراته في عالم التحديات و فنون الحياة، والهدف تحفيز الناس من خلال تجارب شخصية على سبر أغوار مغامرات رياضية تكون طبعا محسوبة ومعدة بشكل قبلي، لنتيجة حتما بالاصرار والصبر والثقة في النفس وفي الحلم والمثابرة اليومية ستكون إيجابية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com